الوزارة
الثروات السمكية
الرقابة البحرية
البحث والتكوين
صناعات الصيد
التعاون
تكوين مجموعات في النعمة على تقنيات الصيد وحفظ الاسماك


أخيرا بدأ سكان القرى المجاورة لبحيرة محمودة التابعة لبلدية بربافات بمقاطعة النعمة يشاركون فعلياً في استغلال الموارد السمكية التى طالما كان استغلالها حكرا على الأجانب فقط.
ويأتي هذا التطور الهام تتويجا لجهود وزارة الصيد والاقتصاد البحري بالتنسيق مع السلطات الإدارية الجهوية التي مكنت من تذليل الكثير من العقبات المتمثلة في تغيير عقلية السكان المحليين الذين يعتمدون أساساً على الزراعة وتنمية المواشي.
وكان لمشروع تطوير الصيد القاري الدور الأساسي في هذه النقلة النوعية حيث تكفل وبالتعاون مع الأكاديمية البحرية بتكوين 90 صياداً في تقنيات الصيد و45 امرأة في مجال التجفيف وحفظ الأسماك إضافة إلى 15 مسيرا لجمعيات محلية.
وقد استفادت هذه المجموعة الموزعة على ثلاث فئات من تكوين طيلة أسبوع لكل مجموعة منها حيث أصبح بإمكانها ولوج الحياة النشطة من خلال المجالات الثلاثة.
ونوّه حاكم مقاطعة النعمة السيد محمد أحيد الطالب أحمد سيدي يحي الذي أشرف يوم الأحد في بحيرة محمودة على تخرج الدفعات الثلاث بأهمية هذا التدخل الذي سيعطي دفعا للتنمية المحلية من خلال امتصاص البطالة وتسويق هذا المنتج الذي يتم استغلاله أول مرة من طرف المواطنين.
وأضاف أن السلطات الجهوية لن تدخر أي جهد في مواكبة الجهود الوطنية الرامية إلى تعزيز الأمن الغذائي ومحاربة سوء التغذية عبر التحفيز على إدخال مادة السمك في العادات الغذائية وخلق فرص للعمل وإطلاق أنشطة مدرة للدخل تساهم في تثبيت السكان في مناطقهم الأصلية.
ومن جانبه عبر السيد براهيم ولد محمد ينج أحد أعضاء دفعة الصيادين عن ارتياحه لمستوى التكوين الذي تلقوه مؤكداً أن مجموعته المكونة من 5 أفراد باشرت الصيد منذ أسبوعين وحصلت في الأسبوع الأول على أكثر من 250 ألف أوقية قديمة فيما تضاعف هذا الدخل خلال الأسبوع الثاني.
وأضاف أن هذا المصدر الطبيعي بإمكانه أن يساهم في تقليص البطالة خاصة إذا تم التركيز على التكوين بشكليه الأصلي والمستمر.
وبدورهم أشاد وجهاء القرى المجاورة للبحيرة بأهمية هذا التدخل الذي طال انتظاره مؤكدين أنه يعكس بجلاء حرص رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على تنمية كافة المناطق مع مراعاة خصوصيتها حسب مواردها الطبيعية الخاصة بها.
كما نوّهوا بجهود السلطات الجهوية التي أدارت الملف بطرق شفافة وجدية وطالبوا بحل بعض المشاكل العالقة والمتعلقة أساساً بسلوك بعض الصيادين الأجانب الذين يعملون ما بوسعهم لاحتكار هذا النشاط الاقتصادي المهم.
جرى حفل تخرج هذه الدفعات بحضور مستشار وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد محمد سالم ولد لولي وعمدة بلدية بربافات.



تاريخ الإضافة 14/12/2020


وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد أدي ولد الزين


مبادرة الشفافية في قطاع الصيد
عرض مبادرة الشفافية في قطاع الصيد
وثاثق المبادرة
المحاضر
تقارير مبادرة الشفافية
بيانات وإعلانات
إعلانات
بيانات
عروض مناقصة
المرصد الاقتصادي والاجتماعي للصيد
منشورات
الإطار التشريعي
اللجنة الفنية للمرصد
عرض المرصد
فيديو


تابعوناعلى
معرض الصور


وزارة الصيد والاقتصاد البحري
هاتف: 70 99 25 45 - فاكس: 04 71 29 45
ص ب :137 نواكشوط - موريتانيا
Copyright 2015 MPEM - جميع الحقوق محفوظة